كتاب رسالة الاسلام لعلي محمد للشرفاء.. سعيا لتصحيح المنهج و توضيح المفاهيم
السبت, 14 يوليو 2018 17:23

altيتردد كثيرا في هذه الفترة الحرجة من تاريخ البشرية الحديث عن الخطاب اكثر من مرة . في ازمة الخطاب هذه وأزمة الخطاب الهادف و المستهدف لإخراج البشرية من عولمة كاسحة تقوم على الانانيات الفردية والمصالح الشخصية والتي دفعت البشرية فاتورة هيمنتها غالية يحتاج العالم اليوم عموما والعالم  الاسلامي العربي بصفة خاصة

الى مرشد ودعوات اصلاحية ذات مصداقية  ليجد مرجعية حقيقية  وأرضية متينة يقف عليها في عالم متقلب ومتزحلق كأنه خذروف وليد. وقد اعتبر كتاب طبائع الاستبداد لعبد الرحمن الكواكبي ايام رواد النهضة فتحا مباركا لم يسبق له مثيل وفاتحة عهد جديد وما زالت أطروحات الكاتب في الكتاب تلقى ترحيبا ورواجا كبيرا في الشرق والغرب من لدن المفكرين و الشعوب وبإطلالة كتاب علي محمد الشرفاء  رسالة الاسلام تنبه العالم والعالم العربي الاسلامي بالخصوص الى مكان الوجع و المرجعية الحقيقية التي هجرها المسلمون حين استبدلوا النص القطعي بالروايات و الاسرائيليات وبالأحاجي المضللة  التي نسجها الرواة.  لذا و لإشاعة التسامح والرحمة و التعايش السلمي و فهم الدين فهما صحيحا لا بد من العودة الى القران و تدبره و قراءته. لابد من استبدال الخطاب الديني بالخطاب الالهي  بذا وبذا فقط تكون رسالة الاسلام رسالة تسامح وتعايش و احترام للأخر و فهم الاسلام على انه دين اممي و رسالة سماوية هدفها و الهدف منها اسعاد البشرية وإخراجها  من الظلمات الى النور يرى الشرفاء ان اعداء الاسلام من الداخل ومن الخارج اشاعوا اطروحة العنف والقتل   والاساليب الجلادية التكفيرية و قرنوها بالإسلام  والإسلام من كل هذا براء. ينتظم الكتاب في ثلاثة محاور -    العبادات -     القيم و الاخلاق -     ثم المحرمات  يجد القارى ضمن طيات كتاب  رسالة الاسلام فكرا دعويا متسامحا و فهما حضاريا للدين  يقوم على التسامح و  الاعمال  الصالحة و القيم الفاضلة التي بها يرقى الانسان الى المرتبة التي تجعله مؤهلا ليكون خليفة لله على هذه الارض. فالعبادات تتجلي حقيقة في المقاصد التي تتبعها وتتوخى منها فلا تقف حينئذ عند مرتبة الشعائر الفارغة المجوفة من محتواها الديني الحقيقي بدءا بالصلاة ومرورا بالزكاة او بالصوم ووصولا الى الحج.  وأما منظومة القيم التي يقوم عليها الاسلام فهي بر الوالدين و العلاقات الزوجية التي رسمت سلفا  وحقوق اليتامى وضوابط الميراث والإنفاق في سبيل الله وسلوك المسلم من احسان على المعدمين والمعسرين وأداء الامانة واحترام حقوق الجار وإشاعة الرحمة والتسامح والنهي عن الكذب و النميمة وأخيرا  يأتي الحور الاخير المبني على المحرمات كالإشراك بالله و اكل لحم الخنزير و شرب و اكل اموال الناس بالبطل او الاعتداء عليهم و السرقة والرشوة و شرب الخمور و لعب الميسر وقتل النفس بغير حق و الفساد  في الارض. وبعد هذه الافاضة فيما شرع الله لنا يستخلص الشرفاء ان الدين الاسلامي دين اسعاد للبشرية و دين تسامح و دين احترام ولكن تألبت عليه جماعات فانقلبت على القران و اشاعت في الدين ما ليس دينا وتعاضدت معها جماعات اخرى ارادت للدين الاسلامي ان يكون مرادفا لتخويف البشرية في كل مرافق الحياة العامة بالمدارس والجامعات و المطارات و الشوارع و المنتزهات فغصت البشرية بأعمال نسبت لديننا الحنيف  و هو منها براء. هذا الموضوع وهذه الاطروحات ستكون موضوع نقاش ضمن محاضرة علمية يلقيها  كوكبة من مفكرين  والجامعيين يوم الخميس 26/07/2018 الساعة الخامسة بفندق وصال  .WISSAL HOTEL  

بطلب من الد كتور محمد ولد الرباني.

إعلان

اطلقوا سراح ولد المختار

   

خطاب رئيس الجمهورية في مدينة النعمةذ

تابعونا على فيسبوك


Face FanBox or LikeBox

استطلاع الرأي

ماهي رؤيتكم للحالة الاقتصادية في البلد ؟