حميد شباط: وجد نفسه منبوذا سياسيا فقد أخطأ وإن صدق" كما قال البعض.
الجمعة, 06 يناير 2017 14:54

نتيجة بحث الصور عن حميد شباط"حادثة سير" كبيرة اقترفها حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، أفضت إلى أضرار سياسية ومعنوية كبيرة له ولحزبه، عقب تصريحاته المثيرة التي لم يتجاوز فيها ما تكرس في أدبيات الحزب والحركة الوطنية عموما،

من مسلمات وبديهيات تاريخية، من قبيل أن موريتانيا أرض مغربية، فالرجل "أخطأ وإن صدق" كما قال البعض. ووجد شباط نفسه بين ليلة وضحاها "منبوذا" سياسيا، وزعيما "غير مرغوب فيه"، حتى من بعض أنصاره داخل "الميزان"، بل هاجمه قياديون لهم وزن ومكانة تاريخية في حزب "سي علال"، وصار رأسه مطلوبا بقوة، إذ اغتنم الكثيرون الفرصة لمطالبته بالرحيل، بعد أن تسبب في خروج "الاستقلال" من الحكومة. ولم يحرق لسان شباط "أوراقه" مع الموريتانيين فقط، بل امتدت حرائقه لتصل إلى حليفه عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المكلف، الذي أبدى تمسكه به أمام "شرط" عزيز أخنوش، زعيم "التجمع الوطني للأحرار"، إذ أبى حميد إلا أن يمنح هدية مجانية لخصوم حزبه، قبل أن ينال التقريع من لدن عدد من حلفائه أصدقائه. وينزل شباط هذا الأسبوع أدراج نادي النازلين ، ليس فقط للحرائق التي أشعلها، واضطر الملك محمد السادس بنفسه للتدخل قصد إطفائها، ولكن أساسا لأن الرجل بات يبدو مثل "زعيم صوري" لحزب الاستقلال، بلا صلاحيات ولا قدرة على تدبير الاختلاف الداخلي، كما فشل في التدافع السياسي لحزبه خلال مشاورات ما بعد الانتخابات البرلمانية الأخيرة.

إعلان


اطلقوا سراح ولد المختار

   

خطاب رئيس الجمهورية في مدينة النعمةذ

الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

استطلاع الرأي

ماهي رؤيتكم للحالة الاقتصادية في البلد ؟