كلمة شكر في حق حمه ولد سيدي شمعة لاتنطفي.و شَعاعا الي غَير حدود..
الأربعاء, 11 يناير 2017 15:14

altالى صاحب التميز والأفكار النيرة ..أزكى التحايا وأجملها..وأنداها وأطيبها..أرسلها لك بكل ود وإخلاص..

السيد مدير الحالة المدنية في مفاطعة التيارت حمه ولد السيدي تعجز الحروف أن تكتب لك من تقدير واحترام.. وأن تصف ما اختل بملء فؤادي من ثناء لك . ماذا أقول..وماذا قال عنك الضعفاء

فالكلمات والعبارات لن توفيك شئ من حقك ولو بجزء بسيط في هذه اللحظة عبارات كثيرة تدور في خلجات صدري.. ومعاني مختلفة. عاجز عن كتاباتها لهذا الشخصية ..فلها مني ومن الكل المواطنين. كل الاحترام والتقدير مغروسة لك في قلوبنا التي لا تذبل ولن تذبل.. ومن هنا احب ان اكشف لكم عن هذه الشخصية التي كتبت ولكن مهما كتبت لن اوفيه حقه ..ومن هنا أقول لك جزاك الله عنا خير الجزاء.. على كل ما بذلته من جهد لترتقي بهذا الصرخ الشامخ الى القمم وان تتميز به عن الكل القطاعات رغم مايعترضه من صعاب فنية وأمنية  وسباسية ,تحول دون أي نجاح قد يتمكن منه , فقد كنت مثالا يحتذي به ..نعم كنت الأخ الخلوق في تعامله..والصديق الحميم  لكل الضعفاء وألأب الحنون لكل طفل مجهول الهوية , اشكرك كل الشكر من اعماق قلبي ومن أعماق كل مواطن ثبت نسبه وحسبه بنزاهة وصدق ومسؤلية ,لقد علمتنا الأخلاق والقيم الإنسانية ووضعت الإدارة في خدمة المواطن قولا وفعلا ,لقد ابدعت فكان للابداع في مجال يصعب فيه الإبداع وفي زمن الدسائس والمئامرت ,سيدي ياأبن السيدي تعجز الحروف ان تكتب ما يحمل قلبي مِن تقدير واحترام..وان تصف ما اختلج بملء فؤادي مِن ثناءَ واعجاب..فما اجمل ان يَكون الانسان شَمعة تنير دَروب الحائرين.. عن هَذا الشخص الرائع علي شَاطئ الحيآة تتكسر امواج محيط لامتناهي..وجدنا انفسنا تظلنا سماءَ الخالق عزوجل..وترمقنا نجوم الكون بنظرات نستشف مِنها واقع الحياة الي مِن اضاءَ ليل سمائنا فاتخذنا وموجها لنا فِي حياتنا..اتسع نورها وانتشر.. في هَذه اللحظة عبارات كثِيرة تدور فِي خلجات صدري.. ومعاني مختلفة. عاجز عن كتاباتها لهَذا الشخص .فله مني ومن الكُل كُل الاحترام والتقدير مغروسة لَه فِي قلوبنا الَّتِي لا تذبل فقدَ كَان مثالا لنا نعم كَان مثالا للاخ العزيز والخلوق فِي تعامله..وانموذجا شَاهدا علي سمو اخلاقه لاتزال سفينتي تشق عباب البحر لتلتقط الكلمات الَّتِي توفيه الحق.. ولا تزال الكلمات تتزاحم وتتصارع تُريدَ ان تخبر عَن ما فِي مكنونها وعن مايدور فِي مخيلتها.. الغطاءَ عَن نسمة مِن نسمات الحياة..ذو تميز..وشمعة لاتنطفي..يا مِن كنت شَعاعا الي غَير حدود...الي صاحب اليدين المعطاءتين ومن هُنا احب ان اكشف لكُم عَن هَذه الشخصية الَّتِي كتبت عنها ولكن مُهما كتبت قلِيل فِي حقه

فهوحمه ولد السيدي مدير الحالة المدنية في التيارت وقبلها في اركيز وبوكي وأطار كما كان مقترحا للحالة المدنية في بليكا  لكن طلاسم التعينات حالت دون ذالك, الياس محمد

إعلان


اطلقوا سراح ولد المختار

   

خطاب رئيس الجمهورية في مدينة النعمةذ

الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

استطلاع الرأي

ماهي رؤيتكم للحالة الاقتصادية في البلد ؟