القادم أسوأ.. موجة عاطلين عالميا ...ومجاعات عابرة للحدود بسبب كورونا ""

سبت, 11/04/2020 - 17:10

أضرارهائلة وأزمات كبرى ترتبت على تفشى وباء كورونا العالمى، فإلى جانب وفاة عشرات الآلاف وإصابة 1.5 مليون شخص بالفيروس القاتل، حلت كوارث اقتصادية ببعض دول وانهارت بعض الصناعات وتوقفت الحياة. ويبقى خطر الفقر والجوع واحدا من أشد الأخطار المترتبة على هذه الجائحة التى اجتاحت العالم، بأكمله وخاصة الدول الصناعية الكبري التي يتحكم اقتصادها في العالم مثل الولايات المتحدة الأمريكية والصين واليابان. لكن الأقاصاد الوريتاني لن يتأثركثيرا بجائحة كورونا وسيحافظ علي نسبة النموالتي سجلها العام الماضي حسب بعض المحللين الأقتصاديين..

عرض مدفوع