التنقيب عن الذهب خارج زمان "كورونا" المنقبون ..نسمع عن الفيروس من بعيد لا ننزل للحضر إلا للضرورة.. حصري

خميس, 04/06/2020 - 10:30

فيروس كورونا المستجد، لا حديث للعالم اجمع في هذه الايام الا عنه، حيث انه هو الاكثر انتشارا وضجيجا وقلقا بين سكان العالم، ومنها موريتانيا التي يتفشي فيها بشكل بكثرة, الا في الاودية الجبلية الوعرة وسط الصحراء الشمالية ، المنقبين عن الذهب يتداولون سوي حديث كم عثر عليه منه واي مكان توجد فيه مؤشرات هامة من الذهب، فلا يذكر كورونا هناك ولا تداول اخباره ولا يسمع المنقبين عنه شيئا..

علي بعد مئات الكيلو مترات من  مدينة اكجوجت وفي عمق الصحراء ، هناك الكثير من المجموعات الصغيرة والكبيرة منها مما ينقبون عن خام الذهب الخام بينهم من ينقل بشكل شرعي والكثير مازالون يهربون من مظلة القانون في الصحراء الواسعة، تلك المجموعات التي تسكن الصحراء لاشهر طويلة تعيش ليلها في مخيمات من القماش، لا تسمع شىء عن الغول الذي ينهش في العالم ووطنهم يعيشون حياتهم بهدوء دون قلق من كورونا للوصول لهدفهم والحصول علي اكثر انتاج من خام الذهب الغنية به تلك المناطق .

 يقول أحد العاملين في التنقيب عن الذهب باحد الاودية الجبلية أننا لا نسمع عن تلك الكورونا الا عندما ننزل للمدينة لشراء مستلزماتنا الضرورية  من طعام وشراب ويؤكد أن من بينهم الكثير حتي الان لا يسمع عنه ويقضي كل وقته وسط الجبال الواعرة حيث لا يوجد هناك انترنت ولا شبكات اتصالات من الاساس لمطالعة ما يقوله العالم عن الفيروس .

واضاف أننا في خيم صغيرة من القماش القوي نعيش ايامنا خلال اعمال التنقيب عن خام الذهب، واغلب طعامنا عباره عن معلبات تفتح بالطلب حتي لا تفسد في تلك الجبال الوعرة، والمياه ربما تكون الاغلي هناك حيث اننا لا نستخدمها سوي في الطعام والشراب، ولا وجود للاستحمام هنا للمياه. نظرا لنرة

تابع : انه كان له فترة قد تتعدي الشهرين في قلب الجبال ولا يسمع عن الكورونا وعند سفره لبلدته لقضاء اجازة العيد راي كيف هو حجم الكارثة التي يتحدث عنها الكثير مؤكدا أن رغم الصعوبة المعيشية في قلب الجبال الوعرة الا أن نسبة الاصابة لكورونا هناك معدومة جدا لعدم وجود ازدحام او مترددين هناك

وقال أحمد بشير، سائق سيارة نقل، انه يعمل مع احد المقاولين الذين حصلوا علي تصريح بالتنقيب ومهمته يوميا احضار المتطلبات اليومية ومن بين تلك المتطلبات الطعام وغالبا ما يكون معلبات حتي لا يفسد مع شدة الحرارة ومع الوقت، وكذلك المياه وهي اهم شىء، .

واضاف أحمد بشير ل "موقع الإعلامي"أن الصلاة بالتيمم في الجبال هناك هي المتبعة نظرا لعدم وجود كثرة في المياه ويتم استخدامها في الطهي والشراب فقط، موضحاً أن هناك لا حياة سوي للعمل والمحاولة في استخراج والتنقيب عن الذهب والحصول علي كميات كبيرة.وهذا مايحدث تارة , ولكن في اغلب الأحيان يبدو التعب والإرهاق وحيبة الأمل علي وجوه المنقبين  الذين لايفارقهم الأمل في العثورعلي غرامات من الذهب كل اسبوع.البعض يعتبر كورونا اكذوبة الحكومات لا ضرر فيه يذكر. والبعض لايعرف عنه شيء حتي يتحدث عنه ويتذكر اسرته ويقو ل اسرتي في ليست في العاصمة وهم بخير .ولا داعي للغلق عليهم مادام كورونا في انواكشوط فقط. ...

الإعلامي

عرض مدفوع