ريئس شبكة المجتمع المدني المغاربي سيدي محمد المصطفي "الملقب الخامس" يعلن وقوفه بجانب الشعب الصحراوي

أربعاء, 18/11/2020 - 22:14

 

في خطاب  له بثته وسائل الإعلام الصحراوية والجزائرية أكد القيادي البارز ريئس شبكة المجتمع المدني المغاربي  السيد سيدي محمد المصطفي "الملقب الخامس " أن هيئته وشخصه يعلنان تضامنهم مع الشعب الصحراوي الذي يرزح تحت نيرالأستعمارالبغيض الذي اصبح منبوذا انسانيا وحقوقيا .

 و تضمن  خطابه جملة من المفاهيم التي تأسست عليها حركة التحرر الصحراوية؛ تلك التي طالما طالعتنا بها أدبيات الحركات العربية التحررية. قبل أن تغرق في مستنقع الليبرالية؛ وقال أن حركة الجدل بين الفكر الثوريّ والتاريخ الاجتماعي، تسير في طرق وعرة مفاجئة، وفي الحالة العربية، ها هي تعرب عن حضورها الضروري، من خلال تحوّل نوعي في فكر حكومة الجمهورية الصحراوية الحالية..

وتطرق في هذا الخطاب بوصفه أحد عناصر المجتمع المدني  على أهمية الكفاح المسلح كنهج للتحرر الوطني؛

وإشعال جذوة الإيمان بهذه القضية ,وبأمثولة الثائر الشهيد الولي مفجر النضال التحرري الصحراوي ؛ ففي الخلاصة، يقول الخامس إن الإمبريالية الأميركية،هي  التي  تعرض علي الشعب الصحراوي الاختيار بين العبودية والحرب، بين الركوع والنضال. كان ذلك الاختيار هو ما يواجهه الريئس الصحراوي وقيادة الجبهة ، فاختارو حريتهم وكرامتهم والإنتصاره للمبادئ حتى الاستشهاد؛ فأصبح أمثولة نضالية هي التي تلخّص جوهر ذكرى الشهيد الولي .

ومبدأ حرية الأوطان والشعوب، وحقها في السيادة على قرارها وثرواتها ومصيرها .

يقول الخامس من يريد أن يكون حراً في هذا العالم، سيداً في بلده وفي شعبه، ومن يريد أن يكون مستقلاً يأخذ قراراته على أساس مصالح وطنه وشعبه وأمته،لا ان يسكت عن نهب خيرات شعبه.”

عرض مدفوع