شرائح عريضة من المجتمع الموريتاني تستغرب الهجوم على إكاون وتستنكر تكفيرهم

سبت, 12/10/2019 - 15:34

استنكرت مختلف الشرائح الموريتاني وباختلاف فئاتها الهجوم الذي تعرضت له شريحة "إكاون" في الشتم والتكفير الذي طالها من قبل بعض المغرضين المغرر بهم.

ونزل الفنانون المغاضبون الى الشارع الموريتاني في اعتصامات مفتوحة نظموها للشجب والتنديد لما اسموه الهجوم الهمجي والاساءة التي وصلت الى القدح والتكفير من قبل بعض الفقيهيين" على حد توصيفهم.

وكان قبل اسبوعين امتنع خطيب الجمهورية حبيب الله ولد حبيب الرحمن من أداء صلاة الجنازة على الفنان الراحل عميد الفن الموريتاني سيدات ولد آبه، وذلك بعد امتناعه قبل فترة من الصلاة غلى ابنته الفنانة ديم بنت آبه.

ويطرح العديد من المتابعين لاعتصامات الفنانين تساؤلات حول قضية "تكفير إكاون" وما الاسباب التي دعت الى البعض الى سبهم وتكفيرهم وامتناع الصلاة على جنائزهم!

هذا وقد دعا الفنانون عبر منصات التواصل الاجتماعي فيسبوك و واتساب الى النزول اساحات العمومية مطالبين بمقاضاة الأشخاص الذين أساءوا إليهم وأخرجوهم من الملة بتكفير منسوب لفقهاء مجهولين.

ومن هذه المناسبة فإن وكالة الاعلامي لتشجب وتآزر الفنانين المغاضبين وتطالب بفتح تحقيق في قضيتهم والنظر فيها، كما تدعوا من وزارة التوجيه الإسلامي إلى عقد مؤتمر صحفي تطالب فيه مفتي الديار حبيب الله ولد حبيب الرحمن الى الاعتذار او توضيح نهجه من خلال مسألة الامتناع عن أداء الصلاة على أبناء آبه، إذا لم يكن ذلك امر يخصه مع هذه الاسرة الفنية العريقة المعروفة بتمسكها بالدين الاسلامي الحنيف ونعلقها بشرائعه.

 

 

مدير التحرير

عرض مدفوع