قاتل “ريدينغ” .. لاجئ ليبي اعتنق المسيحية ويعاني من “مشاكل عقلية”

اثنين, 22/06/2020 - 12:01

كشفت تقارير بريطانية أن مرتكب حادث الطعن، الذي أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص، في مدينة ريدينغ، هو لاجئ ليبي كان قضى فترة في السجن في بريطانيا.

وأفادت مصادر أمنية أن الشرطة تعتبر “الصحة العقلية” عاملاً رئيسياً في الهجوم الإرهابي للمتهم.

    أصدقاء اللاجئ الليبي أفادوا بأنه شاب يحب حضور الحفلات ولكنه يعاني من “مشاكل عقلية” وأشاروا إلى أنه تحول من الإسلام إلى المسيحية

وذكرت التقارير أن الشاب الليبي، الذي يبلغ من العمر 25 عاماً، ويدعى خيري سعد الله، قد سُجن من قبل لمدة 12 شهراً لارتكابه جريمة بسيطة ليس لها علاقة بإلارهاب.

وستتولى شرطة مكافحة الإرهاب التحقيق بعد الهجوم بالسكين في حدائق فوربري في بيركشاير، والذي أعلنته السلطات البريطانية عملاً إرهابياً.

وأوضحت صحيفة “ديلي ميل” أنه يمكن ترحيل الرعايا الأجانب المدانين بارتكاب جرائم جنائية بموجب قانون الحدود البريطاني لعام 2007، إذا استوفى الشروط، مشيرة إلى أنه يجب أن يدان الجاني في المملكة المتحدة بارتكاب جريمة وأن يحكم عليه بالسجن لمدة 12 شهراً أو أكثر، كما يجب تحديد الجريمة بأمر من وزير الدولة.

ويُعتقد أنه لم يتم ترحيل سعد الله بسبب سياسة بريطانيا بعدم ترحيل المجرمين إلى ليبيا بسبب حالة عدم الاستقرار في البلاد.

وقد لقي ثلاثة أشخاص حتفهم في أعقاب هجوم الطعن في وسط مدينة ريدينغ، وأصيب ثلاثة بإصابات خطيرة في الحادث.

وكشفت شرطة مكافحة الإرهاب، وفقاً لصحيفة “ديلي ميل”، بأنه لا يوجد ما يشير إلى تورط أي شخص آخر، وقالت إنها لا تبحث حالياً عن أي شخص آخر كجزء من التحقيق.

وأكدت الشرطة أن الحادث لم مرتبطاً بأي شكل من الأشكال باحتجاج “حياة السود قيمة”الذي حدث في وقت سابق من ذلك اليوم.

وكشفت صحيفة” تيلغراف” البريطانية أن أصدقاء اللاجئ الليبي أفادوا بأنه شاب يحب حضور الحفلات ولكنه يعاني من “مشاكل عقلية” وأشاروا إلى أنه تحول من الإسلام إلى المسيحية

عرض مدفوع