منظمة الصحة العالمية: خفض الإجراءات مبكرا قد يؤدي إلى عودة كورونا

أربعاء, 01/07/2020 - 15:13

وكالات: حذرت كاريسا إتيان مديرة منظمة الصحة العالمية ، أمس الثلاثاء، في إيجاز من أن الدول والولايات والمدن التي تخفف قيود كوفيد-19 قريباً جداً يمكن أن تغرق في الحالات الجديدة.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس: «نريد جميعاً أن ينتهي ذلك، لكن الواقع الصعب هو أن الأمر أبعد ما يكون من نهايته».

وارتفعت الحصيلة الإجمالية للمصابين بفيروس كورونا في الولايات المتحدة بنسبة 1.6٪ أمس الثلاثاء، بالمقارنة بيوم الإثنين، لتصل إلى 2.59 مليون شخص، حسب بيانات جمعتها جامعة جونز هوبكنز الأمريكية ووكالة بلومبرغ للأنباء.

    ارتفاع كبير للإصابات في فلسطين… وبريطانيا تستعد لإغلاق مناطق مجددا

وذكرت الوكالة أن نسبة زيادة حصيلة المصابين كانت في المتوسط الذي تم تسجيله على مستوى البلاد خلال الأسبوع الماضي، وهو 1.6٪

وسجلت ولاية نيويورك أعلى عدد من الإصابات المؤكدة، بواقع 393 ألفا و304 إصابة، بزيادة نسبتها 0.2٪، بالمقارنة مع الفترة نفسها من يوم أمس.

وشهدت ولاية ايداهو زيادة بنسبة 8.1٪ في عدد الإصابات مقارنة بالأمس، ليرتفع الإجمالي إلى 5752 حالة. أما ولاية كاليفورنيا، فقد سجلت الزيادة الأعلى في عدد حالات الوفاة خلال يوم واحد، وهي 51 حالة.

أما في بريطانيا، فقررت الحكومة إبقاء إجراءات الإغلاق المفروضة لاحتواء تفشي فيروس كورونا في مدينة ليستر، أمس الثلاثاء، في الوقت الذي خففتها في بقية البلاد، ولكنها حذرت من أنه ربما تتم إعادة فرض إجراءات الإغلاق على المزيد من المناطق.

وقال عمدة المدينة بيت سولسبي إن السلطات الصحية ما زالت تحاول معرفة «المزيد عن مكان حالات الإصابة بالفيروس».

وأوضح للصحافيين إن إجراءات الإغلاق في ليستر «جاءت أوسع نطاقا عما توقعنا، ولكن من المتوقع أن تكون فعالة».

وكان وزير الصحة البريطاني مات هانكوك قد قال أمام البرلمان، الإثنين، إن عدد الإصابات الجديدة في المدينة التي يبلغ عدد سكانها حوالى 350 ألف نسمة شكّل 10٪ من جميع الحالات في إنكلترا الأسبوع الماضي.

وأشارت صحيفة «ديلي تلغراف» إلى 36 مدينة ومنطقة أخرى ما زالت معدلات الإصابة بفيروس كورونا مرتفعة فيها، مما يشير إلى أن الحكومة قد تعيد فرض إجراءات الإغلاق في بعض هذه المناطق.

وقال رئيس الوزراء بوريس جونسون إن المواطنين على حق «في قلقهم بشأن مزيد من تفشي الفيروس، ما إذا كان تفشيا على مستوى عام أو محليا مثل ليستر».

وأضاف في خطاب أنه على الرغم من أنه كانت هناك حاجة لفرض إجراءات الإغلاق في ليستر « فإننا لا نستطيع ببساطة الاستمرار في كوننا سجناء لهذه الأزمة».

وأشار جونسون إلى برنامج إنفاق على البنية التحتية لمساعدة بريطانيا على تجاوز الأزمة الاقتصادية الناجمة عن تفشي فيروس كورونا.

وقال: «سوف نعيد الحياة لطبيعتها لأكبر عدد ممكن من المواطنين بأسرع وقت». وأضاف: «ولكنني أخشى من أن المخاطر، مثلما نرى في ليستر، لم تختف»، موضحا» الفيروس موجود، ما زال يحوم مثل سمكة القرش في المياه».

وكات الحكومة في لندن قد خففت جزئيا في الأسابيع الماضية الإجراءات التي فرضت في آذار/مارس للسيطرة على تفشي فيروس كورونا.

وفي فلسطين، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أمس الثلاثاء تسجيل تاسع حالة وفاة بالفيروس، في وقت ارتفع فيه إجمالي عدد الإصابات هناك إلى 2698 حالة.

وأعلنت الوزارة تسجيل 255 إصابة جديدة بفيروس كورونا في الضفة الغربية وشرق القدس، مضيفة أن العدد الإجمالي للإصابات في الأراضي الفلسطينية ارتفع إلى 2698 حالة منها 13 في العناية المركزة، و652 حالة تعاف.

وتم الإعلان عن إغلاق عدة محافظات في الضفة الغربية بينها الخليل وبيت لحم ضمن إجراءات احترازية لمنع تزايد الإصابات بالفيروس. كما أعلنت الحكومة الفلسطينية أمس أنها أقرت عقوبات للمخالفين لإجراءات مكافحة فيروس كورونا، ودعت إلى التقيد الصارم بتدابير الوقاية لمنع تفشي الفيروس الذي عاد من جديد وبوتيرة أسرع.

 

 

عرض مدفوع