واقــــع الـــمـــجــتــمــع الــمــنــافــق كما شاهدته في تامشكط والطينطان؟

ثلاثاء, 09/04/2019 - 11:16

النفاق وما أدريك ما النفاق,هو ظاهرة أصبحت جزءا من حياتنا اليومية ؟ إذ يعتبرهو السلم للمناصب والمنافع ظاهرة التملق ظاهرة الصعود بسرعة كالبرق إنها ظاهرة أصبحت ساعات حياتنا تدور في فلكها يوميا كيف لا وقد جعلنا كل حياتنا نفاق في نفاق= إنحلال الأخلاق وإنحلال القيم والمبادئ ثم الفساد آفة المجتمع القاتلة التي تربينا عليها لتصبح حياتنا لا تستقيم إلا بها للأسف كم من منافق بين ظهرانينا وكم من متملق يدفع مبالغ طائلة من أجل النفاق( إعلانات- تهنئة-..إلخ) وكم من أمور حياة لا تسير إلا بنفاق..

يقول الشخص أمامك شيء ومن خلفك أشياء اخري تعكس ماقال أماك  أقول ن فلان ذو أخلاق ممتازة ومن خلفه أطعنه بكل سكاكين النفاق، هذا ماشاهدته  في ويارة المرشح محمد ولد الغزواني في زيارة مقاطعة تامشكط والطينطان معا حيث استمعت إلي احاديث جانبية لا شخاص كانو ساعة قدوم المرشح يهتفون له بكل العبارات الممجدة. وبعد مغادرته المنصة تحدثو بأشياء يندي لها الجبين وتنم عن حقد وكراهية لاتصف, إن النفاق الذي نمارسه الأن يتجسد بالدعايات الكبيرة في المناسبات والتهاني وشكر الشخصيات الاعتبارية البارزة ذات الشأن والتأثيربحجة إننا نقدر هم ونجلهم،ونفس المشهد تكررفي الطينطان مع ا شخاص آخرين تربطهم علاقة قرابة مع من تحدثو في تامشكط. فاهؤلاء جميعا يعتمدون علي مبدء النفاق والتزلف,حيث وصفهم العزيزالجبار في محكم كتابه. وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ  (205) وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَا إِذْ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ غَرَّ هَؤُلَاءِ دِينُهُمْ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ , وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ الظَّانِّينَ بِاللَّهِ ظَنَّ السَّوْءِ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَلَعَنَهُمْ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرً, وعملا بالقول "شوفوني يا ناس" أنا فلان ابن فلان عدلت كل شي....

ما يجري في مجتمعنا هو أمر مؤلم وشيء محزن ومقلق، فقد خدعتنا المظاهر، وشدتنا المفاتن واستبدت بالناس الأنانية، وإختفت روح الجماعة، وتلاشت المحبة والمودة الخاصة، وغاب الوفاء، واستشرى حب المال، وبات النفاق أمرا طبيعيا عند أغلب البشر في أسلوبهم في الحياة، بينما صار الصدق والوفاء والإ خلاص  ا عملة نادرة، ومن يسلك طريق الحق ويتبع الصدق نهجا في عمله وتعامله وسلوكه و أفكاره وقيمة ومبادئه هو إنسان غريب وشاذ عن القاعدة وليس من أبناء العصر "الموديرن"، فليس كل ما يلمع ذهبا، وأمام هذه الكارثة الأخلاقية الاجتماعية وهذا الواقع الاجتماعي البائس المتردي كم نحتاج إلى الجرأة والمصداقية والمواجهة العنيدة ومحاربة كل مظاهر النفاق واجتثاثه من جدوره.

لقد آن لمجتمعنا النهوض من سباته، بمثقفيه وأكاديمييه، بالتنوير والتثقيف والتوعية والتنشئة الاجتماعية الصحيحة بهدف التخلص من العادات والظواهر الاجتماعية الضارة التي تفتك به وتهدد مستقبله، والعمل على بناء حياة مدنية عصرية على أسس جديدة بحكمة والعقل والتفكير العلمي وقائمة على الصدق والنقاء والقيم الأخلاقية الحضارية والتعاليم الدينية الحقيقية.

قال الله تعالى: (وعد الله المنافقين والمنافقات والكفار نار جهنم خالدين فيها هي حسبهم ولعنهم الله ولهم عذاب مقيم"28" كالذين من قبلكم كانوا أشد منكم قوة وأكثر أموالا وأولادا فاستمتعوا بخلاقهم فاستمتعتم بخلاقكم كما استمتع الذين من قبلكم بخلاقهم وخضتم كالذي خاضوا أولئك حبطت أعمالهم في الدنيا والآخرة هو الخاسرون"29"الثوبة).

يقول تعالى واصفا حال المنافقين إن حالكم أيها المنافقون كحال أمثالكم ممن سبقوكم إلى النفاق والكفر، وقد كانوا أقوى منكم وأكثر أولادا وأولادا، استمتعوا بما قدر لهم من حظوظ الدنيا، وأعرضوا عن ذكر الله وتقواه، وقد هتك الله سبحانه وتعالى أستار المنافقين، وكشف أسرارهم في القرآن، وجلا لعباده أمورهم ليكونوا منها ومن أهلها على حذر.

عم ابن عمر رضي الله عنهما قال قال رسول الله "ص": (مثل المنافق كمثل الشاة العائرة بين الغانمين، تعير إلى هذه مرة، وإلى هذه مرة، لا تدري أيهما تتبع).

فهل هذه الظاهرة من الحضارة بشيء وهل نحتاجها كل يوم أم أن الأمور أصبحت من المسلمات التي لا يمكن لنا أن نغيرها فتتغير أنفسنا وسلوكياتنا بها.

ولعل في حديث عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما عبرة لمن يعتبر بأن هذه الظاهرة ليست من أخلاقنا أن النبي قال (أربع من كن فيه كان منافقا خالصا، ومن كانت فيه خصلة منهن كانت فيه خصلة من النفاق حتى يدعها: إذا أؤتمن خان، وإذا حدث كذب، وإذا عاهد غدر، وإذا خاصم فجر) رواه البخاري.

فكيف بالمنافقين إذا حشروا إلى جسر جهنم؟ وهو أدق الشعرة، وأحد من السيف،وهو دحض مزلة، مظلم لا يقطعه أحد إلا بنور يبصر به مواطئ الأقدام.

الياس محمد

عرض مدفوع